spin

ديباجة المؤتمر:

تغيرت حياة ملايين البشر على كوكب الأرض بين يوم وليلة، وتغير نمط معيشتهم بالكامل… فمع إعلان منظمة الصحة العالمية فى الحادي عشر من شهر مارس من هذا العام تحول فيروس كورونا المستجد إلى جائحة عالمية، قامت عشرات الدول بإعلان حظر التجول والغلق الكلي أو الجزئي لمؤسساتها، وإعلان حالة الطوارئ، كما فرضت كبرى الشركات العالمية مثل أمازون وجوجل على موظفيها البقاء والعمل من المنازل Working at Home، وصار ملايين البشر في وضع أشبه بالإقامة الإجبارية… لا يخرجون إلا بتصريح للذهاب لقضاء مصالحهم المحدودة… كالذهاب لشراء الاحتياجات الأساسية، وغيرها من المشاغل اليومية. ويبدو أن عام ٢٠٢٠ سيكون إحدى المحطات البارزة فى تاريخ البشرية المعاصرة، وأن ما ظهر من تأثيرات الوباء ومن أحداث العام، هو ذروة جبل جليد عائم، تغطى المياه وتخفى منه ما تحت القمة..!

Alt image

وعلى الرغم من معاناة الكثير من البشر في أنحاء العالم نتيجة الظروف الراهنة، من قيود على الحركة والتنقل والسفر، وآثار اقتصادية نتيجة ظروف الغلق والحظر التى فرضتها الدول، وآثار سياسية وثقافية واجتماعية، وتوقف العديد من الأنشطة والفعاليات، والآثار النفسية لما تروجه وسائل الإعلام حول المرض، وأرقام الإصابات والوفيات، إلا أنه على الرغم من ذلك هناك فوائد أيضًا لا يمكن إنكارها، كتزايد التقارب الأسري نتيجة إجراء الحجر المنزلي، والتفاف أفراد الأسرة معًا، وعلى المستوى العالمي زاد الشعور بالحاجة إلى التضامن بين البشر في مواجهة ذلك العدو الشرس فقد سقطت مقولة الخلاص الفردي، وبات الحل يكمن فى تلاحم وتضافر الجهود من أجل إيجاد علاج أو لقاح لذلك الوباء المميت.

ومع اجتياح فيروس كورونا وتسببه بآلاف الإصابات وحالات الوفيات على مستوى العالم، قامت دول العالم بتبني وتطبيق الإجراءات الاحترازية للتصدى لانتشاره السريع، وتضمنت تلك الإجراءات الغلق الكلي أو الجزئي للمدارس والجامعات، وفرض حظر التجول على المواطنين، وتقييد حرية الانتقال والخروج من المنازل والسفر، والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعيSocial Distancing .

ويبدو أنّ ظهور فيروس كورونا ما هو إلا آخر جرس إنذار من بين تلك الأجراس التي أطلقتها كلّ الدعوات السابقة والرّاهنة، من فلسفيّة وسوسيولوجيّة وأنثروبولوجيّة وبيئيّة وغيرها، إلى ضرورة أنسنة العالَم، والتي لم تكُن قد لاقت إلى الآن آذاناً صاغية – على الرّغم من تنوُّع مَصادرها واتّجاهاتها -، … إلى أن نُكِب العالَم بوباء كورونا أو Covid-19، الذي قد يقود إلى تشكيل وعي عالَميّ جديد ربّما يكون، في حال نجاحه، قد حقَّق انتصار ثورة الطبيعة على ثورات البشر التي عرفها القرن الحادي والعشرون.

وفى عصر كورونا وما بعدها، تزداد الحاجة إلى دراسة الأوضاع والظروف الحالية وكيفية التعامل مع الآثار المترتبة عليها من قبل مختلف العلماء والباحثين والمتخصصين، لمناقشة تأثيرات ذلك العصر على الأسرة وأفرادها، وكيفية مواجهة الآثار السلبية لتلك الجائحة واستشراف سيناريوهات المستقبل حتى تتحول تلك المحنة إلى منحة.

ومن أجل تأسيس التواصل والتفاعل بين الثقافات المختلفة وتشكيل مجتمع علمي يضم باحثين من المجالات والتخصصات المعرفية؛ إضافة لمعالجة المشاكل الحضارية المشتركة، فإنه يسعد المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية دعوة الباحثين والمهتمين والخبراء إلى المشاركة فى المؤتمر الدولي “الأسرة في زمن الكورونا: الفرص والتحديات” .

ومن هذا المنطلق ندعو جميع المهتمين من باحثين أكاديميين أساتذة جامعيين، وكل المهتمين بحقول المعرفة الانسانية والاجتماعية المساهمة في تخطيط رؤية مستقبلية لبناء منحى إنساني في مجال تكامل العلوم لخدمة الإنسان والمجتمعات البشرية.

تسجيل

أهداف المؤتمر

  1.  تحديد آثار جائحة كورونا على الأسرة وسبل التعامل معها.
  2. تحليل التجارب والجهود الإسلامية والعالمية في مواجهة الجائحة في شتى المجالات.
  3. اكتشاف الحلول والبحث عن الإجابات لكثير من المشكلات والمعضلات الناتجة عن جائحة كورونا.
  4. استشراف مستقبل المجتمعات العربية والإسلامية والإنسانية بعد جائحة كورونا.
تسجيل

محاور المؤتمر

تشمل مجالات اهتمام هذا المؤتمر كافة المحاور والقضايا المتصلة بموضوعه، وكافة التخصصات المعنية بإشكالاته، ومنها – على سبيل المثال لا الحصر- المحاور الآتية:

  • الأسرة المسلمة في زمن الكورونا: الواقع والتحديات.
  • التعامل مع الأمراض والأوبئة من منظور فقه النوازل.. جائحة كورونا نموذجًا.
  • الآثار التعليمية لجائحة كورونا على الأطفال والشباب.
  • الآثار النفسية لجائحة كورونا على أفراد الأسرة
  • الآثار الاجتماعية والنفسية لجائحة كورونا على المجتمعات العربية والأسر المسلمة وأفرادها.
  • الآثار الاقتصادية لجائحة كورونا على الأسر العربية والاسلامية.
  • مواجهة الوباء الالكترونيInfodemic والشائعات في زمن الكورونا.
  • الفوائد المرجوّة على صعيد الأسرة والمجتمع كنتيجة لجائحة كورونا.
  • الإدمان الرقمي في ظل جائحة الكورونا.
  • الثقافة والفكر في عصر الكورونا.
  • مستقبل التعليم فى عصر ما بعد الكورونا.
  • استشراف مستقبل المجتمعات الإنسانية المعاصرة فى عصر ما بعد كورونا.
  • التعامل مع الأوبئة والأمراض من منظور التاريخ الإسلامي.
  • دور المؤسسات المختلفة في مواجهة الجائحة.

مواعيد مهمة:

  •  الإعلان عن المؤتمر: 20 سبتمبر/ آيلول 2020
  •  آخر أجل لتلقي الملخصات الموسعة: 6 نوفمبر / تشرين الثاني 2020
  •  آخر أجل لتأكيد المشاركة وتحويل الرسوم: 10 نوفمبر / تشرين الثاني 2020
  •  موعد انعقاد المؤتمر: 5-6 ديسمبر/كانون الأول 2020

ضوابط المشاركة في المؤتمر:

  •  إرسال ملخص موسع للبحث يتضمن: عنوان البحث، ومحور المشاركة، ومقدمة تتضمن مشكلة البحث، وأهدافه، ومنهجه، وخطته الأولية مع تقديم موجز لأهم مباحثه على ألا يقل الملخص الموسع عن 5 صفحات (1400 كلمة).
  •  يرسل البحث الكامل بعد المؤتمر في موعد أقصاه شهر، ويلتزم الباحث بإدخال التعديلات المقترحة من قِبَل اللجنة العلمية المحكمة قبل إجازته للنشر.
  •  يرسل المشارك سيرة ذاتية مختصرة.
  •  تقبل البحوث الفردية والثنائية فقط.
  •  تقبل البحوث الأساسية والميدانية.
  •  الالتزام بالأمانة العلمية، واحترام مناهج البحث، مع سلامة اللغة، ووضوح الفكرة.
  •  أن يندرج البحث المقدم ضمن أحد المحاور المقترحة.
  •  ألا يكون قد سبق نشره، أو المشاركة به في مؤتمر سابق.
  •  ألا يقل البحث عن 4000 كلمة، ولا يتجاوز 6000 كلمة.
  •  يرسل البحث الكامل بعد المؤتمر بشهر متضمنا “ملخصا” في أوله في حدود صفحة في نسختين: WORD/PDF.
  •  ترسل الملخصات الموسعة والأوراق البحثية إلى البريد الإلكتروني الآتي: info.icefs@gmail.com

معلومات المشاركة

  • 100 يورو للمشارك بمداخلة دون رغبة في نشرها.
  • 150 يورو للمشارك الراغب في نشر ورقته البحثية.
  • 50 يورو لمن يريد شهادة حضور.
  • مجانا بالنسبة للمشاركين الذين يريدون الاستفادة من الجلسات والمناقشات دون الحصول على شهادة.
  • الحصول على شهادة رسمية موقعة من الجهة المنظمة ومن الجامعات الشريكة في تنظيم المؤتمر.
  • نشر البحث في الكتاب المحكم للمؤتمر ذي رقم دولي معياري (978-1-9160489-4-2 ISBN) أو مجلة المركز بترقيم معياري دولي (ISSN 2633-206X)، والحصول على نسخة pdf.
العربية الإنجليزية الفرنسية

الجهة المنظمة: مؤسسة بحثية استشارية بشراكة مع جامعات رسمية

تعريف الجهة المنظمة:

– المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية icefs

وهو مؤسسة بحثية استشارية مسجلة في المملكة المتحدة؛ ذات مجلس إدارة، وهيئتين تحكيميتين دوليتين هما: المجلس الأكاديمي الاستشاري، والهيئة العلمية؛ واللتين تضمنان أكثر من 30 شخصية علمية وأكاديمية مرموقة من أكثر من 20 بلدا من ثلاث قارات، ولها شراكات واتفاقيات تعاون مع جامعات رسمية، ومؤسسات علمية دولية.

الموقع الإلكتروني:www.icefs.net